سياسة

أبوتريكة على قائمة الإرهاب.. وأديب ولميس والإبراشي يدافعون عنه

الآثار المترتبة: فقدان الشخص شرط حُسن السّمعة والسيرة وسحب جواز السفر أو عدم تجديده

86a97275a1

زحمة

بمجرد إعلان إدراج اسم اللاعب السابق للنادي الأهلي ومنتخب مصر، محمد أبوتريكة، على قائمة الإرهاب، انبرى كثيرون بينهم مواطنون وشخصيات عامة وإعلاميون للدفاع عنه، وتعجبوا من القرار الصادر من محكمة الجنايات الخميس، وأصبح هاشتاج “#أبو_تريكة_مش_مجرم” من بين الأكثر رواجا على موقع “تويتر”.

قررت محكمة جنايات شمال القاهرة إدراج جماعة الإخوان على قائمة الكيانات الإرهابية، وإدراج 1502 شخص تم التحفظ على أموالهم من قبل لجنة حصر أموال الجماعة على قائمة الإرهابيين لمدة 3 سنوات، وجاء على رأس هذه القائمة محمد أبوتريكة والرئيس الأسبق محمد مرسي وأبناؤه ومرشد جماعة الإخوان محمد بديع وأبناؤه وخيرت الشاطر وأبناؤه، وسعد الكتاتني ومحمود حسين ومحمود عزت.

fdhgf trika

كما ضمت القائمة اسم رجل الأعمال صفوان ثابت، ورئيس حزب الوسط أبوالعلا ماضي، ونائبه عصام سلطان، وإسلام لطفي، العضو المؤسس في حزب التيار المصري.

وأشارت حيثيات المحكمة إلى أن النيابة تقدمت بطلب بإدراج الجماعة وجميع الأشخاص المتحفّظ على أموالهم لأن العمليات الإرهابية والحراك المسلح للإخوان ترتكز على الأموال التي يمدها بها أعضاؤها والكيانات الاقتصادية التي يمتلكها مؤيّدوها، وأكدت المحكمة أيضًا على أن الأشخاص المدرج أسماؤهم على القائمة أثبتت التحقيقات قيامهم بجرائم تمويل شراء الأسلحة وتدريب عناصر الجماعة للقيام بأعمال إرهابية ونشر الأخبار والشائعات الكاذبة، واحتكار البضائع وجمع العملات الأجنبية من الأسواق، وتهريب ما تبقّى من أموال الجماعة بالعملة الصعبة للخارج من خلال شركات الصرافة التابعة إلى الجماعة.”

وجاء بالحيثيات أيضًا: “نظرًا لارتكاز الحراك المسلح والعمليات الإرهابية للإخوان على الأموال التي يمدها بها أعضاؤها ومؤيّدوها من أصحاب الكيانات الاقتصادية، فضلًا عن الكيانات المملوكة للجماعة، وأن قيادات وكوادر الجماعة ومؤيديها مولوا اعتصامي رابعة والنهضة، وحشد عناصر الجماعة لتنفيذ العمليات العدائية التي تمثلت في حرق الكنائس وقطع الطريق، وتعطيل المؤسسات العامة، واستهداف رجال القوات المسلحة والشرطة، وترويع المواطنين بهدف تكدير السلم والأمن العام، وصولًا لإسقاط نظام الحكم بالقوة.”

وأضافت أن قيادات الجماعة أخفت تبعية الكيانات الاقتصادية (شركات، ومدارس، مستشفيات، جمعيات، قنوات، ومواقع إلكترونية) والمملوكة لقيادات الجماعة المحبوسين حاليا عن طريق “نقل ملكيتها لرجال الأعمال من عناصر الجماعة غير المرصودين أمنيا على الرغم من امتلاك الجماعة نسبة جاوزت الـ50% على أن تحصل الجماعة على نسبة من أرباحها لتمويل أنشطتها فضلا عن حصولها على نسبة من أرباح عناصرها المالكين لكيانات اقتصادية.. كما اضطلعت قيادات الجماعة بالتحايل على قرارات التحفظ الصادرة قبل المؤسسات والمنشآت الإخوانية المتحفظ على إيراداتها لتمويل تحركهم.”

لقراءة الحيثيات كاملة (اضغط هنا)

وعقب القرار قال محمد عثمان، محامي أبوتريكة، إن القرار يخالف المادة الثالثة من القانون رقم 8 لسنة 2015 حيث لم يصدر ضد موكله أي أحكام جنائية “ولم تجرَ معه تحقيقات قضائية ولم يتم استدعاؤه ومواجهته بثمة اتهامات محددة ليتمكن من الدفاع عن نفسه بالمخالفة لنص المادة 98 من الدستور.”

وأضاف في بيان أمس: “التحفظ على الأموال وبلاغ لجنة التحفظ الذي صدر بناء عليه قرار الإدراج لا يستند إلا على تحريات للشرطة دون أدلة أخرى بالرغم من صدور حكم واجب النفاذ صادر من القضاء الإداري بإلغاء قرار التحفظ على الأموال، في الدعوى رقم 54261 لسنة 69 ق وحكم آخر في الدعوى رقم 782 لسنة 71 ق باستمرار تنفيذ الحكم إلا أن اللجنة لم تلتزم بحكم القضاء.”

ويتبع قرار الإدراج على قوائم الإرهاب -وفقا لقانون الكيانات الإرهابية رقم ٨ لسنة ٢٠١٥- آثار تستمر طوال فترة تواجد اسم الشخص بالقائمة، وهي الإدراج على قوائم المنع من السفر وترقب الوصول، أو منع الأجنبي من دخول البلاد، وسحب جواز السفر أو يتم إلغاؤه أو منع إصدار جواز سفر جديد.

وهناك أيضًا بين الآثار، فقدان الشخص شرط حسن السمعة والسيرة اللازم لتولي الوظائف والمناصب العامة أو النيابية، وتجميد الأموال متى استخدمت في ممارسة نشاط إرهابي.

كما علق الإعلامي عمرو أديب على القرار الصادر، وقال عبر قناة “أون” أمس، عن إدراج اسم أبوتريكة بقائمة الشخصيات الإرهابية: “يقولولنا إرهابي إزاي.. أنا وأبوتريكة مش صحاب، وناس تقول إخوانجي وناس تقول مش إخوانجي وهو عمره ما قال آه ولا لأ.. الراجل ده في محكمتين طلعوا إن فلوسه حلال مافيهاش أي مشاكل، فطلعت محكمة مبجلة قالت إنه من الشخصيات الإرهابية، هل ده ممكن؟ أبوتريكة عمل إيه؟ لإن وارد جدا اسم أي حد فينا يدخل في الحكاية دي.”

كما تناول الإعلامي وائل الإبراشي الأمر، وقال إن محمد أبوتريكة أبهج المصريين، وكنت أتوقع أن يكون مكانه “قائمة المجد وقائمة البطولات.. شوفوا الناس بتحتفل برموزها إزاي.”

وأضاف خلال برنامج “العاشرة مساء” أمس: “سيعامل الكابتن أبوتريكة كإرهابي مطلوب، وهو اللي أبهجنا وأسعدنا وحقق البطولات لنا، كل ده صحيح مالوش علاقة بإنه إذا ارتكب جريمة مش هنقول لا يجب أن يساءل.. لكن المشكلة إن في قضية أبوتريكة هناك ملابسات انتقامية ومتعلقة بتصفية الحسابات السياسية.”

وسارت الإعلامية لميس الحديدي على نفس النهج، وتعجبت من إدراج أبوتريكة على القائمة وقالت: “أنا آسفة لا قول فوق قول المحكمة لكن بسأل، هل أبوتريكة أهم لاعب في مصر وأكتر لاعب محبوب في البلد وحققلنا أحلام الدنيا كلها، ولو كان متحفظ على أمواله بشبهة -شبهة فقط لسه مافيش قرار واضح- إن له معاملات مع جماعة الإخوان، أو معاملات فيها كلام، أبوتريكة يتسحب باسبوره؟ يتمنع من السفر؟ يبقى ماعندوش حسن سير وسلوك؟ أبوتريكة ده رجل هو الأخلاق. قرار المحكمة أنه إرهابي!”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق