آية حجازي عن قرار ترامب بخصوص القدس: صمتي خيانة لمبادئي

بيان من آية حجازي بخصوص إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل

آية حجازي أثناء محاكمتها في مصر، وإلى اليسار آية مع الرئيس الأمريكي الذي استقبلها في البيت الأبيض بعد الإفراج عنها

زحمة

انتقدت الناشطة المصرية الأمريكية آية حجازي بشدة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، وقالت حجازي، مؤسسة “جمعية بلادي” لأطفال الشوارع والتي قضت  أكثر من ثلاث سنوات في السجن بتهمة “الاتجار بالبشر” قبل أن تحصل على البراءة، والتي رفضت مغادرة السجن بموجب قانون يتيح للأجانب أو حاملي الجنسية الأجنبية مواصلة المحاكمة في بلادهم، قالت إن الرئيس ترامب ذهب إلى مالم يذهب إليه رئيس أمريكي من قبل رغم كل دعمهم للهصاينة.

وكتبت آية البيان التالي بالعربية والإنجليزية على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك:

قمة الحزن والأسى.
الرئيس ترامب يساعد في خروجي وزملائي من السجن، ثم يقوم بسياسات مستبدة أقسى من السجن على المستضعفين.

١- تسليم القدس:ذهب إلى مالم يذهب إليه رئيس أمريكي من قبل رغم كل دعمهم للصهاينة، ويعزم على نزع القدس من فلسطيننا.
٢-حظر المسلمين في البلاد المستضعفة من القدوم للولايات المتحدة : هكذا تبدأ المجازر والتطهير العرقي.
٣ -إلغاء قانون داكا الذي أقره أوباما – حيث كان يعطي فرصة للمهاجرين الغير موثقين بأن يعيشوا حياة كريمة ومستقرةنسبيا .
صمتي خيانة لمبادئي ، حتى وان بات الكلام لا يجدي.
Utmost sadness.
President trump has helped my colleagues and I get released from prison, but then he makes policies targeting the vulnerable that are harsher than prison.
1- Handing over Jerusalem- He went further than all US presidents have gone despite their support for Zionism. He insists on snatching Jerusalem from our Palestine.
2-Banning Muslims in vulnerable nations from coming the the US. This is how genocides and ethnic cleansing start.
2-Repealing DACA- An act that sought to ameliorate living conditions of undocumented immigrants and provide them with a relatively stable and dignified life.
My silence is a betrayal of my ideals, even if raising my voice is pointless.

اقرأ ايضاً :   معهد ستوكهولم: صراعات الشرق الأوسط تنعش تجارة السلاح العالمية