رأي النخبة

آسيا بعد ترامب

جوزيف ناي

 

 

سنغافورة – في الاجتماع الذي عقدته اللجنة الثلاثية – وهي مجموعة من القادة السياسيين ورجال الأعمال والصحفيين والأكاديميين – مؤخرا، أعرب الكثيرون عن قلقهم إزاء تراجع القيادة الأمريكية في آسيا. وعلاوة على ذلك، تقيم جميع البلدان الآسيوية علاقات تجارية مع الصين أكثر من الولايات المتحدة، غالباً بهامش مضاعف. وقد زاد من حدة التوتر قرار الرئيس دونالد ترامب الأخير بفرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألمنيوم وازدرائه بالمؤسسات المتعددة الأطراف. والسؤال الذي يطرحه الكثيرين في سنغافورة: هل ستنجح القيادة الأمريكية في آسيا في سنوات ترامب؟

يقدم لنا التاريخ بعض وجهات النظر. في عام 1972، قام الرئيس ريتشارد نيكسون بفرض رسوم جمركية على حلفاء أمريكا دون سابق إنذار، منتهكًا بذلك إطار صندوق النقد الدولي، كما سعى إلى حرب غير شعبية في فيتنام. كان الخوف من الإرهاب واسع الانتشار، كما أعرب الخبراء عن قلقهم بشأن مستقبل الديمقراطية.

وفي السنة التالية، أنشأ ديفيد روكفلر وزبغنيو بريجنسكي اللجنة الثلاثية التي تجتمع مرة في السنة لمناقشة المشاكل من هذا النوع. وخلافا لنظريات المؤامرة، تحظى اللجنة بالقليل من السلطة، ولكن مثل القنوات غير الرسمية الأخرى في دبلوماسية “المسار الثاني”، فهي تسمح للمواطنين العاديين باستكشاف طرق لإدارة القضايا الشائكة. يمكن العثور على النتائج في منشوراتها وعلى موقعها الالكتروني.

وفي سنغافورة، لم يكن هناك إجماع حول آسيا بعد ترامب. على سبيل المثال، كان للأعضاء الهنود والصينيين مواقف مختلفة حول دور مشاريع البنية التحتية “الحزام والطريق” في الصين. وقد اختلف بعض الآسيويين والأمريكيين حول آفاق حل ناجح للأزمة النووية الكورية، وكذلك السؤال المطروح حول ما إذا كانت الحرب بين الصين والولايات المتحدة حتمية أم لا. وتساءل بعض الأوروبيين عما إذا كان عدم اليقين العالمي الحالي يعكس صعود الصين أم صعود ترامب.

أعتقد أن الولايات المتحدة قادرة على استعادة قيادتها بعد سنوات ترامب إذا تعلمت من دروس استخدام القوة مع الآخرين. وبعبارة أخرى، سيتعين على الولايات المتحدة استخدام قوتها الناعمة لإنشاء شبكات ومؤسسات تسمح لها بالتعاون مع الصين والهند واليابان وأوروبا وغيرها من البلدان لمعالجة المشاكل العابرة للحدود – على سبيل المثال، الاستقرار النقدي، وتغير المناخ، والإرهاب والجرائم الالكترونية – التي لا يمكن لأي بلد حلها من جانب واحد. سيتطلب ذلك التغلب على السياسات والمواقف الانفرادية المرتبطة بصعود ترامب.

أما بالنسبة لصعود الصين، خلافا للتشاؤم الحالي، فإن الولايات المتحدة سوف تحتفظ بمزايا السلطة الضرورية التي ستستمر لفترة رئاسية أطول من ثماني سنوات، إذا تمت إعادة انتخاب ترامب. تتمثل الميزة الأولى في الديموغرافيا. وفقاً لبيانات الأمم المتحدة، تعتبر الولايات المتحدة الدولة المتقدمة الوحيدة التي من المتوقع أن تسهم في نمو السكان العالمي بحلول عام 2050. ومن المتوقع أن تعطي الصين، البلد الأكثر اكتظاظًا بالسكان، الصدارة للهند.

تكمن الميزة الثانية في الطاقة. قبل عشر سنوات، بدت الولايات المتحدة معتمدة بشكل ميئوس منه على الطاقة المستوردة. وقد حولتها الثورة الصخرية من مستورد إلى مصدر للطاقة. قد تكون أمريكا الشمالية مكتفية ذاتياً في العقد القادم عندما ستصبح الصين أكثر اعتماداً على واردات الطاقة.

وتعد التكنولوجيا الميزة الثالثة للولايات المتحدة. ومن بين التكنولوجيات التي ستنقل السلطة في هذا القرن: التكنولوجيا الحيوية، وتكنولوجيا النانو، والجيل القادم من تكنولوجيا المعلومات، مثل الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة. ووفقًا لمعظم الخبراء، بينما تتحسن قدرة الصين، تظل الولايات المتحدة الرائدة عالميًا في مجال البحث والتطوير والتداول التجاري لهذه التقنيات.

وبالإضافة إلى ذلك، من حيث القاعدة البحثية، تتمتع أمريكا بميزة رابعة في نظام التعليم العالي. ووفقا لتصنيف جامعة شنغهاي جياتونغ، من بين أفضل 20 جامعة في العالم، هناك 16 جامعة في الولايات المتحدة، في حين لا يوجد أي منها في الصين.

إن الميزة الأمريكية الخامسة التي من شأنها أن تبقي بعد ولاية ترامب لفترة أطول في منصبه هي دور الدولار. ومن بين احتياطيات النقد الأجنبي التي تحتفظ بها حكومات العالم، هناك 1.1 في المائة فقط بالرنمينبي، مقارنة بـ 64 في المائة بالدولار. عندما شمل صندوق النقد الدولي الرنمينبي في سلة العملات التي تدعم وحدة الحساب الخاصة به – حقوق السحب الخاصة – اعتقد الكثيرون أن أيام الدولار كانت معدودة. لكن حصة الرنمينبي في المدفوعات الدولية قد انخفضت منذ ذلك الحين. تعتمد العملة الاحتياطية ذات المصداقية على أسواق رأس المال العميقة، والحكومة النزيهة، وسيادة القانون، وهذه أشياء لن تتواجد في الصين في المستقبل القريب.

سادساً، تتمتع الولايات المتحدة بمزايا جغرافية تفتقر إليها الصين. إن الولايات المتحدة محاطة بالمحيطات، ولا تزال كندا والمكسيك صديقتان، على الرغم من سياسة ترامب الخاطئة المتمثلة في تقويض اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية. ومن ناحية أخرى، لدى الصين حدود مع 14 بلدا ومنازعات إقليمية مع أهمها، مثل الهند واليابان وفيتنام. هذا يحد من قوة الصين الناعمة. وعلى الرغم من أن الجغرافيا تمنح الصين .مزايا على بحر الصين الجنوبي، فليس للولايات المتحدة أي مطالبات إقليمية هناك وتتمتع بتفوق بحري على 95٪ المتبقية من محيطات العالم.

لكن الأهم من ذلك أن الولايات المتحدة والصين لن نتوجها إلى الحرب. لا تشكل إحداهما تهديدًا وجوديًا على الأخرى. عندما بدأت الحرب العالمية الأولى، تفوقت ألمانيا على بريطانيا في عام 1900، وساهم الخوف البريطاني من النوايا الألمانية في الكارثة. وعلى النقيض من ذلك، لدى الولايات المتحدة والصين الوقت الكافي لإدارة صراعاتهما العديدة وليستا في حاجة إلى الاستسلام للهستيريا أو الخوف.

لا تحتفظ الولايات المتحدة بمزايا القوة فحسب، بل أيضًا بتحالفاتها مع اليابان وكوريا الجنوبية. وفي المحادثات المقبلة مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، سيكون على ترامب منع نظام كيم من تحقيق هدفه الطويل الأمد المتمثل في إضعاف تلك التحالفات.

وفي سنغافورة، سألتُ لي كوان يو ذات مرة عما إذا كانت الصين ستتفوق على الولايات المتحدة، فقال “لا”. في حين أن الصين لديها مواهب يبلغ عددها 1.4 مليار نسمة، فإن انفتاح الولايات المتحدة سمح لها بالاستفادة من المواهب التي يمتلكها 7.5 مليار شخص بإبداع أكبر من الصين. إذا استمر هذا الانفتاح، فإن القيادة الأمريكية في آسيا، وأماكن أخرى، ستستمر أيضا.

 

جوزيف س. ناي هو أستاذ بجامعة هارفارد وشغل حتى وقت قريب منصب رئيس اللجنة الثلاثية في أمريكا الشمالية.

 

حقوق النشر: بروجكت سنديكيت، 2018
www.project-syndicate.org

 

مقالات ذات صلة

إغلاق