ثقافة و فن

“كنت مُحاربة جيدة حتى النهاية”.. وجوه فريدا كاهلو (صور)

“كنت مُحاربة جيدة حتى النهاية”.. الأوجه المتعددة لفريدا كاهلو

فريدا جالسةً في حديقتها، 1943

واشنطن بوست
ترجمة وإعداد: فاطمة لطفي

لم تكن فريدا كاهلو، المعروفة برسوماتها، غريبة على الكاميرا. كانت واحدة من أكثر النساء التي صورت فوتوغرافيا في  جيلها، حيث ينبعث من صورها شهوانيتها، أناقتها الشخصية وجمالها النادر. كانت والدها مصوّرا فوتوغرافيا معروفا، جييرمو كاهلو. قالت كاهلو: “عندما التقط والدي صورة لي عام 1932 بعد الحادثة التي تعرضت لها، عرفت أن ساحة المعركة مع المعاناة كانت داخل عيني، منذ ذلك الوقت، بدأت أنظر مباشرةً إلى عدسة الكاميرا. ثابتة، غير مبتسمة، عازمة على إظهار أنني كنت مُحاربة جيدة حتى النهاية”.

هذه مجموعة من بين سبعة وخمسين صورة فوتوغرافية أبرزها معرض “مرآة.. مرآة.. بورتريهات فريدا كاهلو” في متحف هارن للفنون في فلوريدا، التقطها سبعة وعشرون مصوّرًا، تدرجوا من العائلة إلى مصورين معترف بهم تاريخيًا مثل إيموجين كانينجهام وإدوارد ويستون. يستمر المعرض حتى الثاني من إبريل، في متحف هارن للفنون، في فلوريدا.

تظهر صور ويستون لفريدا ملوكيتها وفخامتها الشديدة. قال مرة متحدثًا عنها، إنه رغم أنها بدت “دمية” قليلًا بجانب زوجها، دييجو ريفيرا، فإنها كانت “قوية وجميلة تمامًا”.

فريدا برفقة كلب على فراشها، 1949

وجدت فريدا نفسها في كثير من المرات، أمام الكاميرا مع مصورين منتدبين من مجلات وجرائد عالمية بسبب شهرة زوجها. قضى المصور المكسيكي هيكتور جارسيا وقتًا مع كاهلو في منزلها في مدينة مكسيكو في عام 1949. خلال هذا الوقت، كانت حبيسة فراشها. كان ألمها العاطفي والبدني مرئيًا، كان ذلك في نفس العام الذي بدأ فيه ريفيرا علاقة عاطفية مع الممثلة ماريا فيليكس، التي طلب منها الزواج ورفضت، ليعود بعدها إلى فريدا.

فريدا في الثامنة عشرة من عمرها في مدينة مكسيكو، 1926

وهي تنظر إلى مرآة، 1944

دييجو مع عروسه، فريدا في مدينة مكسيكو عام 1929 (فيكتور رييس)

فريدا عام 1949. أنطونيو كاهلو

 

فريدا عام 1933. نيويورك

1930

فريدا. 1931

فريدا. 1946

جنازة فريدا. 1954

///
  • Share:
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • Google+