ثقافة و فن, كل شيء عن

جاكي شان ينضم إلى شابلن وفيلليني: حكاية الأوسكار الشرفية

جاكي شان ينضم إلى شابلن وفيلليني: حكاية الأوسكار الشرفية

زحمة

إعداد دعاء جمال

تلقى الممثل العالمي جاكي شان جائزة أوسكار الشرفية لهذا العام، ونالها أيضا آني في كوتس في المونتاج سينمائي، لين ستولماستر، مدير تصوير، فريديريك وايزمان، مخرج أفلام وثائقية ومسرحي، تكريمًا لإنجازاتهم المتميزة.

وبذلك ينضم شان والفائزون الآخرون إلى العديد من  الأسماء المعروفة والمتميزة التي نالت الأوسكار الشرفية عن مشوارها السينمائي الحافل، مثل تشارلي تشابلن في العامين 1928 و1972، وفريد أستير لـ”براعته الفنية وإسهاماته في الصور الموسيقية” ومخرج الأفلام الإيطالية فريدريكو فليني اعترافًا بـ”إنجازاته السينمائية التي أثارت وأمتعت الجماهير عالميًا”.

gov_awards_honorees

من اليمين لليسار: لين ستولماستر، آتي في كوتس، فريديريك وايزمان وجاكي شان

وجاء فوز جاكي شان هذا العام بعد صناعته أكثر من 200 فيلم عبر 56 عامًا في المجال، وألقى خطابا مؤثرا، وجه  شكره فيه لموطنه وبلده، أصدقائه عائلته، زوجته جوان، ابنه جي سي وفريق حركاته ومعجبيه حول العالم.

“منذ وقت طويل. كل عام عند مشاهدتي الأوسكار مع والدي وأحيانًا والدتي. يقول والدي دائمًا: ابني، يصدر لك الكثير من الأفلام حول العالم، متى ستنال واحدة من تلك. فأنظر له وأضحك، وأقول له إنني أقوم بأفلام كوميدي أكشن فقط. وبعد العديد من الأعوام جئت لهوليوود وقابلت مديري استوديوهات كبيرة، مخرجين، منازل أصدقائي، منزل ستالون، منذ 23 عامًا أرى تلك الأشياء الصغيرة في منزله، (*مشيرًا إلى تمثال الأوسكار) لمستها وقبلتها وشممتها، أعتقد أنها لا تزال تحمل بصمات أصابعي، ثم قلت لنفسي أرغب حقًا في واحدة.. وأخيرًا، بعد 56 عامًا في مجال صناعة الأفلام، صانعًا أكثر من 200 فيلم، كسرت الكثير من العظام، أخيرًا تلك لي”.

جائزة الأكاديمية الشرفية

أسست جائزة الأكاديمية الشرفية عام 1948، في حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ21 (كانت تحمل “الجائزة الخاصة” سابقًا)، حيث تمنح للإنجازات مدى الحياة، الإسهامات الاستثنائية لفنون وعلوم الصور المتحركة، والخدمات الرائعة للأكاديمية تقديرًا من مجلس الحكام ولا يتم منحها كل عام بالضرورة. وتهدف لتكريم صانعي الأفلام ممن لا يوجد فئة جوائز في حفل الأكاديمية لهم: مثل مايكل كيد، مصمم الرقصات عام 1996، أو تشاك جونز، متخصص الرسوم المتحركة عام 1995. ويمكن منحها لمنظمة مثل، مجلس الأفلام الوطني لكندا عام 1988، أو حتى لشركة، مثل إيستمان كوداك التي حصلت عليها في نفس العام.

ومنذ عام 2009 أصبحت جائزة الأكاديمية الشرفية توزع في حفل الحكام Governors Awards، هو حفل تابع لأكاديمية الفنون وعلوم الصور المتحركة المشهورة بحفل توزيع جوائز الأوسكار، حيث يتم توزيع ثلاث جوائز دالة على الإنجاز الحياتي (مدى الحياة) في مجال صناعة الأفلام. وهي: جائزة الأكاديمية الشرفية، جائزة جان هيرشلوت الإنسانية وجائزة إيرفينج جي ثالبيرج التذكارية. ولا تمنح كل عام بالضرورة.

يمكن أن تأخذ الجائزة الشرفية شكل عضوية مدى الحياة في الأكاديمية، ميدالية، شهادة أو أي تصميم يختارة مجلس الحكام. حيث تعتبر ميدالية جون أي بونر للتوصية، التي تمنح لـ”الخدمة الرائعة والإخلاص في التمسك بالمعايير العالية للأكاديمية”، جائزة شرفية.

منحت العضوية الدائمة الوحيدة كجائزة شرفية لبوب هوب، ممثل كوميدي ومغن بريطاني، عام 1944 لـ”خدماته العديدة للأكاديمية”، حيث حصل  هوب على 4 جوائز شرفية. فبجانب عضوية مدى الحياة للأكاديمية، تلقى لوحة فضية عام 1940 اعترافًا بـ”خدماته الإيثارية لصناعة الصور المتحركة”، تمثال أوسكار عام 1952 لـ”إسهاماته في إضحاك العالم، خدماته لصناعة الصور المتحركة وتفانيه للإصدار الأمريكي”، وميدالية ذهبية عام 1965 لـ”خدماته الفريدة والمتميزة لصناعتنا والأكاديمية”.

Photo Credit: Joe Rustan/Getty Images

بوب هوب

وكانت أكثر الجوائز غير المعتادة من نصيب إدجار بيرجن عام 1973 ووالت ديزني في العام التالي. حيث قدم لبيرجن لـ”إبداعه الكوميدي الرائع، “Charlie McCarthy”، تمثال أوسكار خشبي بفم متحرك. وكانت جائزة ديزني الشرفية الثانية لـ”سنو وايت والأقزام السبعة، اعترافًا بكونه ابتكارا كبيرا على الشاشة سحر الملايين وقدم مجالا ترفهيا جديدا في كارتون الصور المتحركة، وكانت الجائزة تمثال أوسكار عاديا و7 تماثيل مصغرة على قاعدة.

يتسلم والت ديزني جائزة الأوسكار عن فيلم سنو وايت والأقزام السبعة من الممثلة الصغيرة شيرلي تيمبل

JXLZGBu

إدجار بيرجن مع دميتة المتحدثة شارلي مكارثي وتمثال الأوسكار الخشبي

///
  • Share:
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • Google+