سياسة

هآرتس: السعودية وإسرائيل نحو تقارب اقتصادي وشيك 

هآرتس: السعودية وإسرائيل نحو تقارب اقتصادي وشيك

هآرتس
ت
رجمة: فاطمة لطفي

ذكرت صحيفة “صنداي تايمز” يوم السبت أن السعودية وإسرائيل تتفاوضان لإقامة علاقات اقتصادية.

ونقلت الصحيفة البريطانية اليومية عن مصادر عربية وأمريكية قولها إن الخطوة الأولى صوب إقامة علاقات بين أقوى أعداء لإيران، ستبدأ على نطاق ضيق، بما في ذلك السماح للمشاريع التجارية لإسرائيل بالعمل في الخليج والسماح للخطوط الجوية الإسرائيلية “العال” بالطيران في الفضاء الجوي السعودي.

لكن  الجريدة نقلت أيضًا عن مصادر مقربة من السعودية قولهم إن تحسين العلاقات بين الدولتين ليس أكثر من مجرد تمني من جانب البيت الأبيض في أعقاب وعود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالوصول إلى اتفاق سلام “نهائي” في الشرق الأوسط.

وقالت التقرير إن الاحتمال سبب شقاقًا في إدارة ترامب، حيث نمت صلة جاريد كوشنر، مستشار ترامب وزوج ابنته مع محمد بن سلمان، ولي ولي العهد السعودي. وأفادت تقارير أن كلا الجانبين بحث تحسين العلاقات مع إسرائيل كخطوة نحو تحقيق السلام الفلسطيني الإسرائيلي. وعلى النقيض من ذلك، يفضل جيسون غرينبلات، مبعوث ترامب لشؤون الشرق الأوسط اتخاذ نهجا تقليديا أكثر لعملية السلام.

ووفقًا للتقرير، يعارض الفلسطينيون الفكرة، خشية أن تؤدي إلى تطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل دون ضمان تأسيس دولة فلسطينية.

وفي وقت مبكر من هذا الشهر، قال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إن الصدع الدبلوماسي  دول الخليج وقطر  يتيح فرصًا أمام هذا التعاون، لكنه قال أيضًا إن ربط حل الصراع مع الفلسطينيين والعلاقات مع دول الشرق الأوسط الأخرى خطأ.

وأوضح وزير الدفاع “الدول العربية التي قطعت العلاقات الدبلوماسية مع قطر لم تقم بذلك بسبب إسرائيل ولا بسبب القضية الفلسطينية لكن بسبب خوفها من الإرهاب الإسلامي المتطرّف”.

وتابع “أي محاولة لربط القضية الفلسطينية بالعلاقات الثنائية لإسرائيل مع الدول العربية المعتدلة هو ببساطة نهج خاطئ. وحقيقة أننا وقعنا معاهدات سلام مع مصر والأردن ليست لها علاقة بالقضية الفلسطينية. نعم هناك صلة، لكن دون انتظار حل. وهنا أيضًا، يُحظر اشتراط تطوير العلاقات مع الدول العربية المعتدلة بحل القضية الفلسطينية”.

///
  • Share:
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • Google+