مضيفة طيران تكسر زجاجتين على رأس راكب

دلتا للطيران : مضيفة تكسر زجاجتين على رأس راكب

اندبندنت –  جين جونسون

ترجمة- دعاء جمال

وفقاً لما كشفته وثائق المحكمة، اضطرت مضيفة طيران في خطوط دلتا الأمريكية إلى كسر زجاجتين من النبيذ على رأس راكب حاول فتح باب الخروج من الطائرة على ارتفاع آلاف الأمتار فوق المحيط.

ما بعد الحادثة على رحلة الدلتا 129 من سياتل إلى بكين. تصوير AP

كتب عميل الإف بي أي في أوراق الاتهام التي قدمت يوم الجمعة ، أن المضيفة قامت بكسر أول زجاجة على رأس جوزيف دانيال هادك الرابع، 23 عامًا، الذي اندفع تجاه الباب وتعارك مع ركاب آخرين خلال رحلة دلتا للطيران من سياتل إلى بكين، إلا أن هذا لم يردعه.

ظهر هاديك، من تامبا، فلوريدا في محكمة المقاطعة الأمريكية، مرتديًا زي سجن رمادي وبكدمة تحت عينه اليمنى. بعد أن تم اعتقاله مساء الثلاثاء لتسببه في شغب ارغم الطائرة على العودة إلى مطارسياتل تاكوما الدولي.

لم يتحدث هاديك خلال جلسة الاستماع. ورفض محاميه، روبرت فلينوف الثاني، التعليق.

وتم اتهام هاديك بمهاجمة طاقم الطائرة، وهو ما قد تصل عقوبته إلى السجن 20 عامًا وغرامة 250 ألف دولار. ويتوقع أن يظل محتجزًا على الأقل حتى جلسة الاستماع يوم الخميس.

وفقًأ للسلطات، تم نقل مضيفة طيران وراكب إلى المستشفى بعد معاناتهما من جروح شديدة في الوجه. ووصف بيري كوبر، المتحدث الرسمي لميناء سياتل الجروح بأنها غير مهددة للحياة.

في شهادة خطية عن السبب المحتمل كتبت كارين هايلي، عميلة خاصة بالإف بي أي تقول أن هاديك كان جالسًا في الصف الأول من طائرة البوينج 767 في قسم الدرجة الأولى. وطلب بيرة من المضيفة قبل الإقلاع، وتم تقديم واحدة له، إلا أنه لم يظهر أي علامة على أنه مخمور ولم يطلب بأي مشروبات كحولية أخرى، وفقًا لما أخبرته المضيفة للسلطات.

اقرأ ايضاً :   واشنطن بوست: هاربون من داعش.. إلى تصفيف الشعر

وفقًا لما كتبته العميلة، بعد ساعة من الرحلة، بينما كانت الطائرة فوق المحيط الهادي، شمال غرب جزيرة فانكوفر، اتجه هاديك إلى الحمام. وخرج سريعًا وطرح سؤال على مضيفة الطائرة ورجع مكانه مجددًا.

وعندما خرج مجددًا بعد دقيقتين، اندفع فجأة تجاه باب الخروج، أمسك بالمقبض وحاول فتحه. أمسك به إثنين من المضيفين، إلا أنه ابعدهما، وأشارت المضيفة للمساعدة من عدة ركاب وأعلمت مقصورة الطيار بالهاتف.

لكم هاديك أحد المضيفات مرتين في وجهها وضرب راكبا واحدا على الأقل على رأسه بزجاجه نبيذ. بينما استمر العراك، أمسكت المضيفة زجاجتي نبيذ وضربت هاديك على رأسه بهما- محطمة أحداهما على الأقل.

“لم يبد أن هاديك تأثر من تحطيم زجاجة لتر من النبيذ على رأسه، وبدلًا من هذا صرخ، (هل تعلمون من أكون؟).”

امسك به أحد الركاب من وراء ظهره، إلا أنه تمكن من الإفلات منه، حتى، أخيرًا، أمسك به عدة ركاب لفترة تكفي لتقييد يديه، حتى أنه ظل مستعدا للعراك، وتتطلب الأمر عدة ركاب لإبقاءه مقيدًا حتى هبوط الطائرة واعتقال شرطة ميناء سياتل له.

وفقًا للشهادة كان هاديك مسافرًا بـ” جواز مرور مشروط”. مثل تلك الإجازات تسمح لأشخاص  محددين لشركة الدلتا بالسفر جوا بخدمة التأهب (*عندما يريد الراكب السفر على طائرة من دون حجز مسبق لرحلة محددة).

أخبر الراكب داستن جونز تلفاز KIRO- TV، أنه رأى الرجل يتم جره للمحطة النهائية على كرسي متحرك بعد هبوط الطائرة. يقول جونز: “بدأ في الصراخ طالبًا المساعدة. وقام بقلب الكرسي في منتصف المطار، صارخًا بعدائية طالبا المساعدة .”

واتجهت الطائرة إلى بكين في وقت لاحق من مساء الخميس.

Add comment