مصر متهمة بإبرام “صفقة قذرة” مع رئيس جنوب السودان

مصر متهمة بإبرام إتفاق ” سري” لصالح رئيس جنوب السودان

South Sudanese President Kiir (right), Egyptian President Abdel Fattah El-Sisi (left). Photo: Getty Images/File
سلفا كير والسيسي

SSNA
وكالة أنباء جنوب السودان ( وكالة أنباء مستقلة، تصدر باللغة الإنجليزية ومقرها الولايات المتحدة).
ترجمة: فاطمة لطفي

اتهمت المعارضة المسلّحة في جنوب السودان يوم الإثنين، القاهرة و”جوبا” بإبرام إتفاق سري للإبقاءعلى رئيس جنوب السودان، سالفا كير، في السلطة. وذلك حسبما أخبر مسئول كبير في الحركة الشعبية لتحرير السودان، وكالة أنباء جنوب السودان في العاصمة الأثيوبية، أديس أبابا.

ظهرت المزاعم بعد ساعات فقط من وصول كير إلى القاهرة، لعقد محادثات مع نظيره المصري الرئيس عبدالفتاح السيسي. حيث استقبل الرئيس المصري أمس الثلاثاء، كير بمقر رئاسة الجمهورية بقصر الاتحادية في القاهرة.

قال المتمردون من جنوب السودان أن جنوب السودان ومصر أجريا محادثات وأن الوسيط الرئيسي في هذه المفاوضات السرية هي أوغندا، حسب مصدر استخباراتي. وتبينت وكالة أنباء جنوب السودان أن السيسي قام بزيارة أوغندا في الثامن عشر من ديسمبر 2016.

أوضح مسئول من المتمردين، طلب عدم ذكر اسمه لحساسية القضية، أن الرئيس الأوغندي، يوري موسفني، توسط في “اتفاق قذر” سيسمح لكير بتلقي أسلحة فتّاكة وذخائر من مصر لشن حرب واسعة النطاق ضد المعارضة المسلحة.

وقال المصدر:” هذا اتفاق قذر بين كير والسيسي”، مضيفًا :” قضية سد النهضة هي واحدة من الإتفاقات الرئيسية التي أنجزت في القاهرة”. 

وشدّد المصدر:” أكدت لنا مصادرنا الاستخباراتية في كامبالا وجوبا أن مصر تريد من جنوب السودان وأوغندا أن يصبحا حليفيها الإقليميين حتى تتمكن من التقدم في “حملتها التخريبية السرّية” ضد السد الأثيوبي. وكير عميل مزدوج، حيث يمكن أن يتسبب في العديد من المشاكل لمنطقة شرق أفريقيا كلها.

وقال أيضًا أحد زعماء الحركة الشعبية لتحرير السودان في القاهرة لوكالة  أنباء جنوب السودان أن بعض المناطق في القاهرة التي يعيش فيها مواطنين من جنوب السودان، شهدت نشاطا للشرطة المصرية  في الأونة الأخيرة. وأضاف المصدر أن اجتماع السيسي وكير، المستمر لثلاثة أيام، يدور  حول مصالح مصر في شرق أفريقيا: اتفاق عسكري وطرق للحفاظ على السلام في جنوب السودان في حالة انهيار حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية الحالية. وذهب المصدر أبعد من ذلك قائلًا أن كير طلب من السيسي المساعدة في تقوية العلاقات بين الخرطوم وجوبا حتى يتمكن من إقصاء زعيم المتمردين الجنوب سوداني، د. رياك مشار.

اقرأ ايضاً :   هآرتس: حكومة إسرائيل وافقت على التنازل عن ”تيران وصنافير“ منذ أسبوعين

وكانت مصر قد أعلنت أنه من المقرر أن يلتقي كير بالسيسي لبحث قضايا وعلاقات ثنائية بين البلدين متعلقة بحوض النيل.

Add comment