سياسة

مذبحة المنيا: مقتل 28 قبطيا وإصابة 24 في هجوم إرهابي

مذبحة المنيا: مقتل 28 قبطيا م في هجوم إرهابي

صورة تلفزيونية من موقع الهجوم

 

 

لقي 28 مواطنا مسيحيا مصرعهم وأصيب 24 آخرون بجروح في هجوم مسلح على  ثلاث مركبات تقل أقباطا في محافظة المنيا بجنوب مصر صباح يوم الجمعة، ودعا الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى عقد  اجتماع أمني مصغر لبحث تداعيات الموقف.

وقالت وزارة الداخلية إن الهجوم نفذه مسلحون مجهولون يستقلون ثلاث سيارات دفع رباعي  أطلقوا النار “بشكل عشوائي” في اتجاه الضحايا. وذكرت في بيان على صفحتها على فيسبوك أن 26 شخصا لقوا مصرعهم في الهجوم وأصيب عدد آخر.

وقالت وزارة الصحة في بيان محدث أن عدد القتلى ارتفع إلى 28 قتيلا والجرحى 24.

وقال شهود عيان إن إطلاق النار وقع تجاه حافلتين تقلان أقباطاً، الأولى كانت تقل الأقباط في طريقهم للدير، والثانية سيارة ربع نقل كانت تقل عمالاً، يبلغ عددهم 16 عاملاً من قريتين بالمنيا، مضيفين أن إطلاق النار وقع في “المدق” الخاص بدير الأنبا صموئيل بمغاغة.

 

وكان تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الإرهابي قد أعلن مسؤوليته عن هجمات استهدفت كنائس في مصر منذ أواخر العام الماضي وأسفرت عن مقتل أكثر من 70 شخصا وإصابة عشرات آخرين.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط  نقلا عن المكتب الإعلامي للرئيس أن السيسي “يتابع عن كثب الموقف الأمني بالبلاد كما وجه باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لرعاية المصابين”.

وأدان رئيس الوزراء  شريف إسماعيل الهجوم ووصفه بأنه “حادث إرهابي غادر”. وقال في بيان “لن ينجحوا في شق النسيج الوطني”.

وقال شهود عيان ومصادر لرويترز إن مسلحين ملثمين أطلقوا الرصاص على الأقباط خلال توجههم للصلاة في دير (الأنبا صموئيل المعترف) بمنطقة جبل القلمون في الصحراء بغرب المنيا.

آثار دماءعلى الحافلة

وأضافوا أن الضحايا كانوا يستقلون حافلتين وشاحنة صغيرة وأن الملثمين أوقفوهم على أول طريق غير ممهد يؤدي إلى الدير وأطلقوا عليهم النار.

إحدى الناجيات تروي ما شاهدته

وأصدرت الكنيسة بيانا يدين الهجوم  ويطلب اتخاذ الإجراءات اللازمة لتفادي خطر هذه الحوادث

بيان الكنيسة القبطية

وأدان شيخ الأزهر أحمد الطيب الذي يزور ألمانيا حاليا الهجوم. وقال في تصريحات تلقتها رويترز بالبريد الإلكتروني “حادث المنيا لا يرضى عنه مسلم ولا مسيحي ويستهدف ضرب الاستقرار في مصر”.

 

 

وأضاف “أطالب المصريين أن يتحدوا جميعا في مواجهة هذا الإرهاب الغاشم”.

كما أدان مفتي الجمهورية شوقي علام الهجوم وقال في بيان “إن هؤلاء الخونة خالفوا كافة القيم الدينية والأعراف الإنسانية بسفكهم للدماء وإرهابهم للآمنين وخيانتهم للعهد باستهدافهم الإخوة المسيحيين الذين هم شركاء لنا في الوطن”.

وأعلنت دار الإفتاء المصرية إلغاء الاحتفال باستطلاع هلال رمضان والاكتفاء ببيان المفتي “تقديرًا لما يمر به الوطن من حالة حداد وحزن شديد جراء العمل الإرهابى الخسيس الذى وقع صباح اليوم فى المنيا. ”

ونددت أيضا دول عربية بالهجوم.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية نقلا عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية إن المملكة تدين “وبأشد العبارات الهجوم المسلح في محافظة المنيا المصرية”.

وقالت الوكالة إن المصدر أكد “تضامن المملكة ووقوفها إلى جانب جمهورية مصر العربية، مشددا على ضرورة تعزيز الجهود وتوثيق التعاون الدولي للقضاء على آفة الإرهاب والتطرف”.

ووصفت الإمارات الهجوم بأنه “جريمة إرهابية نكراء” وأصدرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بيانا قالت فيه “نقف مع مصر الدولة والشعب ضد التطرف والإرهاب”.

من ذوي الضحايا

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت أرسل برقية تعزية إلى الرئيس المصري يعبر فيها عن تعازيه ومواساته.

وقالت الوكالة إن الأمير أكد “استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة لهذه الأعمال الإجرامية الشنيعة التي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في البلد الشقيق ووقوف دولة الكويت إلى جانب جمهورية مصر العربية الشقيقة وتأييدها لكافة الإجراءات التي تتخذها لمواجهة هذه الأعمال الإرهابية الهادفة إلى زعزعة أمنها واستقرارها”.

وأدانت البحرين الهجوم وأصدرت وزارة خارجيتها بيانا قالت فيه إنها تدين “بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي الذي وقع اليوم بمحافظة المنيا في جمهورية مصر العربية وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات، معربة عن خالص التعازي لأهالي وذوي الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين جراء هذا العمل الإجرامي الذي يستهدف ترويع الآمنين وتهديد حياتهم”.

وأدان كذلك الرئيس الفلسطيني محمود عباس هجوم المنيا. ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) عنه قوله في بيان إنه يندد “باسمه شخصيا وباسم دولة فلسطين وشعبها، بهذا الحادث الآثم، مؤكدا وقوف شعبنا إلى جانب مصر وقيادتها برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي في حربهم ضد الإرهاب وضد من يحاول خلق الفتنة والمس بالنسيج الاجتماعي”.

وكان 45 شخصا على الأقل قد لقوا حتفهم في تفجيرين انتحاريين استهدفا كنيستين للأقباط الأرثوذكس في مدينتي الإسكندرية وطنطا في   أبريل.

وفي ديسمبر  أودى تفجير انتحاري استهدف كنيسة ملحقة بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في القاهرة بحياة 29 شخصا.

///
  • Share:
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • Google+