محاكمات مرسي الخمس: إلغاء “حماس”.. إعادة “السجون”.. قطر “طعن” و”الإهانة” لم يصدر و”الاتحادية” نهائي

محكمة النقض تقضي بإلغاء الأحكام بالمؤبد والإعدام ضد مرسي وقيادات الإخوان في قضية “تخابر حماس”

زحمة

قضت محكمة النقض اليوم بإلغاء الأحكام الصادرة ضد 22 متهمًا من قيادات جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، وعلى رأسهم الرئيس الأسبق محمد مرسي والمرشد العام للجماعة محمد بديع ورئيس مجلس الشعب السابق محمد سعد الكتاتني، والتي تراوحت بين الإعدام شنقًا والسجن لمدة سبع سنوات، في قضية اتهموا فيها بالتخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد (قضية التخابر مع حماس)، والتنسيق مع جهات إرهابية داخل مصر وخارجها لإعداد عمليات إرهابية في البلاد.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد قضت في يونيو 2015 بمعاقبة مرسي وبديع و15 آخرين بالسجن المؤبد ومعاقبة كل من خيرت الشاطر ومحمد البلتاجي و14 آخرين بالإعدام شنقًا، وسجن متهمين آخرين لمدة  7 سنوات.

وكانت النيابة قد أسندت إلى المتهمين ارتكاب جرائم “الحصول على سر من أسرار الدولة، واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد والمتعلقة بأمن الدولة وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية والتخابر معها، بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي”.

والمتهمون الذين تم نظر طعونهم هم كل من الرئيس الأسبق محمد مرسي، ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية ونائبه خيرت الشاطر، ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب السابق، وعصام الحداد مساعد رئيس الجمهورية للشؤون الخارجية سابقا، وأحمد عبدالعاطي مدير مكتب رئيس الجمهورية سابقا، ومحمد رفاعه الطهطاوي رئيس ديوان رئيس الجمهورية سابقا، ونائبه أسعد الشيخه، وعصام العريان ومحمد البلتاجي، وسعد الحسيني محافظ كفر الشيخ الأسبق، وحازم محمد فاروق ومحي حامد وأيمن على سيد وصفوت حجازي وخالد سعد حسنين وجهاد عصام الحداد وعيد دحروج وإبراهيم خليل الدراوي وكمال السيد محمد وسامي أمين حسين وخليل أسامة العقيد.

اقرأ ايضاً :   روسيا: ندرس صورة القنبلة.. وخبراء: انفجار "الشويبس" ممكن

يذكر أن الرئيس الأسبق يحاكم في 5 قضايا هي، حسب المتعارف عليهم إعلاميًا، اقتحام السجون وأحداث قصر الاتحادية والتخابر مع حماس -التي تم إلغاء أحكامها اليوم- والتخابر مع قطر وإهانة القضاء.

الاتحادية

صدر بحق مرسي حكم واحد غير قابل للطعن في قضية قصر الاتحادية، حيث أيدت محكمة النقض في 22 أكتوبر الماضي الحكم الصادر ضده وآخرين من قيادات الإخوان بالسجن المشدد 20 عامًا بعد اتهامهم بالتحريض على العنف وقتل المتظاهرين في أحداث قصر الاتحادية التي جرت في ديسمبر 2012.

التخابر مع قطر

قضت محكمة الجنايات في 19 يونيو الماضي بالسجن المؤبد لمرسي ومدير مكتبه أثناء توليه الرئاسة، أحمد عبد العاطي، وسكرتيره أمين عبد الحميد الصيرفي. كما قضت بمعاقبة الرئيس الأسبق أيضًا بالسجن 15 عامًا بتهمة اختلاس مستندات، بينما تمت تبرئته من تهمة تسريب وثائق الأمن القومي.

وفي 27 نوفمبر الجاري تنظر محكمة النقض الطعن المقدم من مرسي و10 آخرين في هذه القضية.

اقتحام السجون

حكمت جنايات القاهرة في يونيو 2015 بإعدام مرسي في القضية المعروفة أيضًا بـ”الهروب من سجن وادي النطرون” والمتهم فيها 129 متهمًا بينهم 93 هاربًا يقول الادعاء إنهم عناصر من حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبنانية والجماعات التكفيرية والإخوان المسلمين.

لكن في 15 من الشهر الجاري ألغت محكمة النقض الأحكام الصادرة، وقررت إعادة المحاكمة أمام دائرة جنايات أخرى.

قضت المحكمة أيضًا بإعدام المرشد العام محمد بديع ونائبه رشاد البيومي ومحيي حامد عضو مكتب الإرشاد ورئيس مجلس الشعب السابق محمد سعد الكتاتني وعصام العريان. بجانب الحكم بالمؤبد ضد 20 متهمًا آخرين. وأدين في هذا الحكم مرسي وقيادات الإخوان بارتكاب جرائم قتل 32 من قوات تأمين السجن ومن المسجونين بسجن أبو زعبل، و14 من سجناء سجن وادي النطرون، وأحد سجناء سجن المرج، وتهريب نحو 20 ألف سجين.

اقرأ ايضاً :   نقيب الأشراف وكيلا لمجلس النواب ..وإعادة بين وهدان وعبد المنعم

إهانة القضاء

يحاكم في هذه القضية مرسي و24 آخرين، وحددت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة باكاديمية الشرطة، جلسة 10 ديسمبر لسماع مرافعات المتهمين عصام سطان وصبحي صالح ومحمد سعد الكتاتني ومحمد البلتاجي وتوفيق عكاشة وحمدي الفخراني، وجلسة 14 يناير القادم، لمرافعات (محمود الخضيري، محمد العمدة، منتصر الزيات، وأحمد أبو بركة).

والاتهامات التي تواجه الرئيس الأسبق والمتهمين الآخرين هي “أنهم أهانوا وسبوا القضاء والقضاة بطريق النشر والإدلاء بأحاديث في القنوات التليفزيونية والمحطات الإذاعية ومواقع التواصل الاجتماعي الإلكترونية من خلال عبارات تحمل الإساءة والازدراء والكراهية للمحاكم والسلطة القضائية، وأخلوا بمقام القضاة وهيبتهم من خلال إدلائهم بتصريحات وأحاديث إعلامية تبث الكراهية والازدراء لرجال القضاء.”

Add comment