لماذا يكذب البعض دائما؟ 6 أسباب

لماذا يكذب البعض.. دائمًا؟

s-22d5d6f9c78b96f25d2923a09e28aac8bcce24a9 

Psychologytoday- ديفيد جى لي

ترجمة- دعاء جمال

الكذب المرضي ليس مشخصا إكلينيكيا، رغم أنه أحيانًا يكون عارضا لمشكلات أخرى، مثل اضطراب الشخصية أو نوبات الذهان. إلا أن بعض الأشخاص يعتادون على الكذب ويكذبون حتى عندما لا يكون هناك هدف واضح للكذب وعندما تكون أكاذيبهم سهلة الكشف، تاركين الجميع متسائلين عن فائدة أكاذيبهم.

على مدار الأعوام، عملت مع هؤلاء الأشخاص، من يطلق عليهم كاذبون مرضيون أو كاذبون قهريون، واكتسبت بعض الفهم لطريقة تفكيرهم. صدق أو لا تصدق: هناك منطق وراء كذبهم حين تنظر إليهم من وجهة نظرهم.

1. الكذبة مهمة.. لهم. السبب رقم واحد لكذب الناس عندما لا يكون الأمر مهما هو اعتقادهم هم بأهميته. عندما يعتقد كل من حولهم بأن موضوعا ما غير مهم، يعتقد الكاذب بأن ذلك الأمر مهم للغاية، ولن تدرك الأمر إلا إذا سألتهم شيئًا مثل “يبدو أن الموضوع مهم لك للغاية، لماذا؟”.

2. إخبار الحقيقة يبدو لهم كالتخلي عن السيطرة. عادةً، يكذب الناس لمحاولتهم السيطرة على موقف وممارسة النفوذ للحصول على القرارات أو ردود الأفعال التي يريدونها. يمكن للحقيقة أن تكون “غير مناسبة” لأنها قد لا تتفق مع روايتهم.

3. لا يرغبون في إحباطك. قد لا يبدو لك الأمر كذلك، إلا أن الأشخاص ممن يخبرون كذبة تلو الأخرى، يكونون عادةً قلقين بشأن فقدان احترام من حولهم. يريدون أن تحبهم، أن تعجب بهم، وتقدرهم. وهم متخوفون من أن الحقيقة قد تؤدي بك لرفضهم أو الخجل منهم.

4. تغليف الأكاذيب. أتذكر فيلم كارتون شاهده أطفالي منذ أعوام بشأن كيفية نمو الأكاذيب. نخبر كذبة صغيرة، لكن بعدها يكون علينا تغطية تلك الكذبة، ويكون علينا إخبار كذبة أخرى، ثم أخرى، إلخ، كل منها تصبح أكبر وأكبر. ويصبح الاعتراف بكذبة واحدة بالنسبة لهم، بمثابة الاعتراف بأنهم كاذبون، ثم سيكون لديك سبب لعدم الوثوق بهم.

اقرأ ايضاً :   قلب البجع

5. ليست كذبة بالنسبة إليهم. ذاكرتنا لا يمكن الاعتماد عليها تمامًا: أظهرت العديد من الدراسات أن ذكرياتنا تتأثر بالعديد من الأشياء، بحيث تتغير  مع مرور الوقت، ويتم إعادة بنائها بالأساس في كل مرة نفكر بشأنها. عادةً، الكاذبون يشعرون بضغط كبير بحيث تصبح ذاكرتهم غير قابلة للاعتماد عليها. عندما يقولون شيئا، يكون عادةً، لإيمانهم الصادق، في هذه اللحظة أنه حقيقي. لقد أصبحت ذاكرتهم غارقة من الضغط، أحيانًا، قد يصبح الأمر شديدا للغاية بحيث يبدو كأن الشخص خلق عالما بديلا تمامًا في رأسه، يتناسب مع اعتقاداته واحتياجاته اللحظية.

6. يرغبون في أن تكون أكاذيبهم حقيقية. أخيرًا، قد يرغب الكاذب في أن تكون كذبته حقيقية بشدة بحيث تتفوق رغباته واحتياجاته على غريزته لإخبار الحقيقة. لكن أحيانًا، يتمنى الكاذبون أن يتمكنوا من جعل شيء يتحول لحقيقة من خلال تكراره مرارًا وتكرارًا، ومن خلال الإيمان به بشدة قدر استطاعتهم.

Add comment