لماذا قد يقتلك الضغط العصبي؟ وكيف تتعامل معه؟

لماذا قد يقتلك الضغط العصبي؟ وكيف تتعامل معه؟

STRESS

LifehackAHA

إعداد وترجمة: فاطمة لطفي

كثيرًا ما نجد أنفسنا مضغوطين عصبيًا: ضغوط في العمل، عند الامتحانات، العلاقات الإنسانية، وخلال مواجهتنا مصاعب الحياة عمومًا.

لكن هل تعلم أن الضغط العصبي قد يكون قادرًا على إنهاء حياتك إذا لم تسيطر عليه؟

يعود ذلك إلى أن الجسد لا يميّز بين التهديدات النفسية والجسدية. عندما تكون مضغوطًا بسبب جدول أعمال مزدحم، ميعاد مع صديق، ازدحام المرور، الفواتير والأمور المالية، يتصرف بدنك بنفس الشكل والقوة التي يواجه بها مسألة “حياة أو موت”. وإذا كان لديك الكثير من المسؤوليات والأمور الباعثة على القلق، يستجيب بدنك بقوة في معظم الأحيان، وكلما كان نظام مواجهة الضغط العصبي في بدنك نشطًا، كلما كان صعبًا السيطرة عليه.

كما يمكن للضغط أن يتسبب في مشاكل صحية خطيرة، حيث يعطل الضغط العصبي المزمن تقريبًا كل منظومة في بدنك. ويتسبب في ارتفاع ضغط الدم، وإعاقة جهاز المناعة، وزيادة خطر التعرض للنوبات القلبية والسكتات الدماغية، والضغط طويل المدى يمكنه أيضًا أن يؤثر على المخ، جاعلًا إياك أكثر عرضة للاكتئاب والقلق. 

وبما أنه يمكن للضغط العصبي فعلًا أن يقتلك ببطء إذا لم تسيطر عليه، كيف تتعامل إذن مع الضغوطات لتحظى بحياة صحية؟ 

1- لا تعتمد على المشروبات الكحولية والتدخين

الكحوليات والكافيين، والتدخين، سوف تعقد الأمر. وستزيد من شعورك بالضغط العصبي، حتى وإن شعرت بحالة جيدة في البداية.

2- تقبل مساعدة أصدقائك وعائلتك

لست أول شخص يتعرض لذلك ولن تكون الأخير. الأوقات الضاغطة صعبة في تجاوزها وحدك. كن برفقة أشخاص تثق في قدرتهم على مساعدتك بصحبتهم. اطلب آراءهم في ما يسبب لك الإجهاد والضغط.

3- اخلق أنشطة جديدة في حياتك

اقرأ ايضاً :   ماريون كوتيار ترد على "علاقتها ببراد بيت"

مارس اليوجا، تمّرن، العب رياضة ما، تناول أطعمة مغذية، اقرأ كتابًا، اكتب أفكارك في مفكرة، استمع إلى موسيقاك المفضلة واكتشف أخرى جديدة، ارسم، وحاول العثور على مكان هادئ آمن ومريح للاسترخاء ونيل قسطًا من الراحة.

4- تعلّم كيف تتقبل التغيير

عندما نتقبل أن الأمور لا تسير دائمًا وفق ما نريده، أو ما كان مخططا له، وأن الضغط أمر موجود ووارد أن تشعر به، ستبدأ في إعادة صياغة الطريقة تفكر بها. كما أن هناك نوعا جيدا من الضغط، ذلك الذي يدفعك إلى تحقيق أهدافك، لكن الضغط السيئ يفقدك القدرة على النوم ويؤثر على صحتك العقلية والبدنية والنفسية.

5- تحدث إلى نفسك.. بشكل إيجابي

جميعنا نتحدث إلى أنفسنا، أحيانًا بصوت مرتفع أو في داخلنا، يمكن للحديث الإيجابي أن يساعدك على الاسترخاء والتحكم في الضغط والقلق. مع التمرّن يمكنك تحويل الأفكار السلبية إلى أخرى إيجابية، مثل أن تقول “أستطيع القيام بذلك” و”كل شيء سيكون على ما يرام”.

6- استرخاء يومي

الاسترخاء أكبر من أن يكون مشاهدة برامجك التليفزيونية المفضلة، حيث يجب أن يهدأ التوتر في ذهنك وبدنك. اليوجا والتأمل يمكن أن يساعداك. والتنفس بعمق هو شكل من أشكال الاسترخاء، كذلك اختر بقعة مريحة وهادئة في منزلك، بعد يوم العمل الطويل لممارسة اليوجا والتأمل أو فقط أرِح جسدك وذهنك.

fatma lotfi

Add comment