كيف تتفادى ضربة الشمس والإنهاك الحراري؟

الفرق بين ضربة الشمس والإجهاد الحراري وكيفية الوقاية منهما 

تشهد مصر موجة من الحرارة العالية منذ عدة أيام، ومن المتوقع أن تستمر هذه الموجة حتى غد الثلاثاء، ثم تبدأ في الانكسار بدءًا من يوم الأربعاء، لكن الدكتور أحمد عبد العال رئيس هيئة الأرصاد الجوية قال في تصريحات صحفية أنه من المنتظر أن تشهد مصر العديد من الموجات الحارة خلال شهري الصيف المقبلين.

وبلغت درجة الحرارة في محافظة القاهرة خلال نهار اليوم الاثنين 41 درجة، ومع درجات حرارة بهذا الارتفاع واضطرارنا للخروج من المنزل إلي العمل أو غيره، تزداد بشدة مخاطر التعرض لضربات الشمس أو نوبات الإجهاد الحراري. في السطور التالية شرح أعراض ضربة الشمس والإجهاد الحراري، وكيفية الوقاية منهما.

ضربة الشمس:

ضربة الشمس هي حالة طارئة حادة تحدث نتيجة التعرض المباشر لحرارة الجو خاصة أشعة الشمس المباشرة في فصل الصيف ما يؤدي إلي فقدان الوعي و هبوط في مركز تنظيم الحرارة في المخ فيعجز عن حفظ الحرارة عند معدلها الطبيعي فترتفع درجة حرارة الجسم بشكل كبير.

الفئات الأكثر تعرضًا لضربة هم الأطفال وكبار السن ومرضي السكر والقلب، ومن الممكن أن ترتفع درجة حرارة المصاب إلى الحد الذي يؤدي إلى تلف الدماغ والوفاة إذا لم يبرد الجسم بسرعة وتتوقف خطورة الحالة و مضاعفاتها على سرعة إسعاف و علاج المصاب، التي تعتمد أساسا على تبريد الجسم وإعطائه السوائل الوريدية لمنع حدوث الوفاة.

من أبرز أعراض ضربة الشمس:

(1) صداع ودوار.

(2) إحمرار الوجه مع سخونة و جفاف الجلد.

(3) توقف العرق مع ارتفاع كبير في درجة الحرارة إلى أكثر من 40 درجة مئوية.

(4) قوة النبض ثم سرعته و عدم انتظامه خاصة مع تقدم الحالة.

اقرأ ايضاً :   اكتشاف "يقلب" التطور: 5 هياكل عظمية تغيّر مفهوم نشأة البشر

(5) إجهاد في التنفس.

الإسعافات الأولية لضربات الشمس

(1) نقل المصاب إلي الظل أو إلي مكان بارد

(2) خلع ملابس المصاب قدر الإمكان

 (3) استخدام مروحة هوائية لتهوية المصاب

(5) عمل حمام أو كمادات باردة أو مثلجة على الأطراف و الرأس، وتجنب وضع الثلج مباشرة على جسم المريض لعدم حدوث تقلصات في الأوعية الدموية.

 (6) تدليك الأطراف لتنشيط الدورة الدموية

 (7) عدم إعطاء المصاب أي مسكنات

الإجهاد الحراري:

ويحدث نتيجة نتيجة فقدان الجسم كمية كبيرة من السوائل والأملاح عند التعرض للجو الحار لمدة طويلة وخاصة المصحوب بعمل مجهود شاق ما يؤدي إلى اضطراب في وظائف الجسم.

وتظهر أعراضه ممثلة في صداع و عدم اتزان و غثيان مع عرق شديد و شحوب و برودة في الجسم، وتقلص و ألم حاد بالعضلات، مع الشعور بضعف عام و سرعة النبض و التنفس و اضطراب في الرؤية، وإحساس حاد بالعطش.

ويمكن إسعاف المصاب بالإجهاد الحراري من خلال إعطائه السوائل والعصائر الباردة لتناولها، وخافض حرارة عن طريق الفم، أو الذهاب إلي المستشفي لإعطاء محاليل تحتوي على الأملاح المعدنية.

ويمكن الوقاية من التعرض إلي ضربات الشمس والإجهاد الحراري من خلال:

تجنب التعرض لأشعة الشمس بلا ضرورة خاصة في الفترة من الظهر إلى العصر.

وضع قبعة أو غطاء على الرأس أو استخدام مظلة شمسية

ارتداء ملابس خفيفة لونها فاتح ، ويفضل أن تكون قطنية

الإكثار من شرب الماء ( 8 أكواب يوميا ).

تناول وجبات طعام صحية والإكثار من تناول الخضروات والفاكهة، والابتعاد عن العصائر والأطعمة المحلاة بالسكر المصنع لأنها تزيد من الطاقة الحرارية للجسم، وبالتالي تزيد من الإحساس بحرارة الجو.

Add comment