اقتصاد

كيف تتحايل شركات الطيران على الحظر الإلكتروني

شركات الطيران الثلاث الاوائل في الشرق الأوسط تتحدى بذكاء حظر الولايات المتحدة لأجهزة اللابتوب

Businessinsider- بنجامين زانج

ترجمة دعاء جمال

أصبح حظر وزارة الأمن الداخلي الأمريكية للأجهزة الإلكترونية الكبيرة ساري المفعول منذ أسبوعين.

الحظر، الذي يشمل 9 شركات طيران، يمنع الركاب  القادمين من 10 مطارات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من إحضار أي أجهزة إلكترونية أكبر من الهاتف المحمول لكابينة الركاب في الرحلات المتجهة إلى الولايات المتحدة.

كان الحظر بمثابة إزعاج تام لشركات الطيران وزبائنها.

عادة لا يمكن الفصل بين  المسافرين من رجال الأعمال وأجهزة اللاب توب الخاصة بهم. حيث يستخدم العديد من المسافرين وقت الرحلة للعمل. وقد يحتوي اللاب توب أيضًا على معلومات حساسة أو سرية لا ترغب الشركات في كشفها.

الحظر والإزعاجات الناتجة عنه أصبحا مصدر قلق كبير لشركات الطيران المتضررة، لأن المسافرين المتكررين من رجال الأعمال التابعين للشركات وقدرتهم الإنفاقية  الهائلة هم الكتلة الأكثر أهمية من زبائن الطيران.

السير تيم كلارك

وكنتيجة لذلك، فإن  العديد من شركات الطيران ومنها الشركات التجارية ثقيلة الوزن، مثل، طيران الإمارت، الخطوط الجوية القطرية، الاتحاد للطيران والخطوط الجوية التركية، خرجت بسلسلة من الحلول للتحايل على الحظر. بناءًا على التصنيف الأخير لموقع مستخدمي الطيران Skytrax، تلك الشركات الأربعة تمثل أيضًا، المرتبة الأولى، الثانية، السادسة والسابعة بين الشركات في العالم.

كانت الإماراتية أول شركة طيران كبيرة تقدم ردًا على اللغز. في مارس 23، أعلن طيران الإمارات عن خدمة تسمح للمسافرين باستخدام أجهزة اللاب توب الخاصة بهم والتابلت حتى يحين موعد هبوط رحلتهم المتجة للولايات المتحدة بدلًا من حملهم إياها مع امتعتهم.

وقبل الهبوط، يُسلم الركاب أجهزة اللاب توب وأجهزتهم الإلكترونية لطاقم العمل الذي يضعها في صناديق آمنة قبل تخزينها في قسم  الحقائب.

 وفقًا لما أخبره السير تيم كلارك، رئيس الشركة، لموقع بيزنس إنسايدر، فالعمل في طيران الإمارات، واحدة من أكبر الناقلات المتضررة، سار نسبيًا بشكل جيد بعيدًا عن بعض الوصول المتأخر للحقائب في المطارات التابعة  للولايات المتحدة.

قال تيم :”هدفنا هو تأكيد الإلتزام بالقواعد الجديدة، مع التقليل من أضرارها على تدفق الركاب وتأثيرها على تجربة العملاء. خدمتنا المجانية تمكن المسافرين من استخدام أجهزتهم، بالأخص من يسافرون للعمل، ليكون لديهم مرونة استخدام أجهزتهم الإلكترونية حتى آخر لحظة ممكنة.”

رغم أن حل شركة طيران الإمرات الملتف على الحظر “لا يقدم حلا مثاليا تمامًا للمشكلة، إلا أنه يحد من الضرر بقدر كبير بالنسبة للصعوبة التي خلقها الحظر على الركاب.

انضمت الخطوط الجوية التركية  لطيران الإمارات في نفس سياسة تسليم اللاب توب. وفقًا لخطوط الطيران الجوية، سيتم حزم الأجهزة الإلكترونية في صناديق آمنة عند صالة المغادرة. بمجرد الوصول للولايات المتحدة، سيتم إعادة الصناديق إليهم من قبل شركة الطيران. للتأكيد على السلامة، سيقوم موظفي شركة الطيران شخصيًا بإعادة كل صندوق لمالكة الصحيح من خلال مطابقة أرقام علامة الأمتعة.

بالإضافة لذلك ، أعلنت الخطوط الجوية التركية على تويتر هذا الأسبوع أن الركاب ممن يسلمون أجهزة اللاب توب والتابلت عند الصعود سيتلقون واي فاي مجاني على الطائرة. وكان موقع Skytrax، قد أعلن الشركة التي تقع في اسطنبول، تركيا  كأفضل شركة طيران أوروبي 6 سنوات على التوالي.

 

كما نشرت السعودية أيضًا تغريدة  تعلن أن كل المسافرين، الذاهبون أو العائدون من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة سيحصلون على 20 ميجا بايت من الواي فاي المجاني.

 

هذا الأسبوع، لجعل الأمر أفضل، أعلنت شركة الاتحاد للطيران أن الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال في الرحلات للولايات المتحدة سيكون لديهم وصول لواي فاي مجاني ويمكنهم اقتراض اجهزة آي باد.

 

قالت شركة الاتحاد للطيران في إيميل لموقع بيزنس إنسايدر، “لمساعدة الضيوف على البقاء على تواصل مع العمل، الأصدقاء والعائلة، نقدم لركاب الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال واي فاي مجاني و أجهزة آي باد على كل رحلات الولايات المتحدة، بداية من الثاني من أبريل. تم توزيع قسائم الواي فاي من قبل طاقم المقصورة على متن الطائرة، مانحين واي فاي مجاني خلال فترة الرحلة. بالإضافة لذلك ، سيكون لدينا أجهزة آي باد متاحة لمن يحتاج إليها. مصدر طاقة و يو إس بي عند كل مقعد للمساعدة على الحفاظ على شحن الأجهزة.”

بعد يوم من إعلان الاتحاد، رفعت الخطوط الجوية القطرية المعايير مجددًا من خلال منح درجة رجال الأعمال أجهزة لابتوب مجانًا كإعارة بالإضافة  لساعة من الواي فاي المجاني على كل رحلاتها للولايات المتحدة.

صرح  أكبر الباكر، رئيس مجلس إدارة مجموعة الخطوط الجوية القطرية في تصريح، “من خلال منح خدمة إعارة اللاب توب يمكننا تأكيد أن الركاب على الرحلات للولايات المتحدة يمكنهم الاستمرار في العمل بينما هم على متن الطائرة. تلك القدرة الفريدة على تقديم “العمل كالمعتاد”، فوق وأبعد من المنافسة، مثال آخر على سبب أن الخطوط الجوية القطرية “أفضل درجة رجال أعمال في العالم”

بينما يمتد البرنامج التابع لشركة طيران الإمارات إلى كل الركاب، فإن خدمات شركتي طيران الاتحاد والخطوط الجوية القطرية  غير متاحة لمقصورة الدرجة الاقتصادية.  كما أشارت شركة طيران الإمارات، أنها أيضًا، قد تقدم أجهزة لابتوب إعارة على متن رحلاتها. إلا أن، الشركة التي يقع مركزها في دبي، بالإمارات المتحدة، لم تقم بقرار رسمي بعد.

هذا لأن الخطوط الجوية ليس لديها بيانات أكيدة بعد عن التأثير على المدى الطويل لحظر أجهزة اللابتوب على درجة أعمالها، والتي وفقًا لكلارك لن توجد حتى وقت ما في شهر مايو.

إلى الآن، تعمل الخطوط الجوية ببساطة على الخروج بأفضل ما يمكنها من الموقف غير المريح.

///
  • Share:
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • Google+