منوعات

علامات على حاجتك إلى يوم إجازة بأسرع وقت

علامات على حاجتك إلى يوم إجازة بأسرع وقت

pilbox.themuse.com

Themuse- ستايسي لاستو

ترجمة- دعاء جمال

بغض النظر عن منصبك، نوع عملك أو حجم راتبك، أشك بشدة في وجود أي شخص متحمس للذهاب للعمل يوميًا، حتى إذا كنت سعيدًا في العموم لوجودك في المكتب. قد تكون تحب عملك، أو تعتقد أن مديرك هو الأعظم، أو تؤمن حقا بمهمتك، إلا أن تلك المشاعر لن تكون دائمًا مستقرة.

هناك علامات دالة على أنك تقترب من نقطة الانهيار والتي إذا لم تتم معالجتها، قد تفقد كل شيء.

في أحد الأيام تعمل بجد وتشعر بخير بشأن كل شيء، حتى يبدأ شيء صغير ويبدو بلا أهمية في إزعاجك، ثم تجد نفسك منزعجًا وغاضبًا بلا سبب.

إذا كان إحباطًا لحظيا (مجددًا بغض النظر عن مدى مهارتك)، فعلى الأرجح ليس لديك ما تقلق بشأنه، من الناحية الأخرى، إذا استمر الأمر، أو إذا كان كل شيء صغيرا يثير أعصابك، وإذا كنت تعاني للمحافظة على تركيزك، أو للاستمرار في الاهتمام بشأن عملك، قد تكون معرضا لخطر الانهيار التام.

 بمجرد أن تصل لتلك النقطة، تصبح العودة منها صعبة. لهذا، قبل أن تسوء عليك التعامل مع الموقف الذي لديك من خلال إعادة شحن نفسك. إليك 19 علامة على حاجتك ليوم عطلة (أو أكثر إذا تمكنت).

1. تفكر مرة يوميا على الأقل في أن تتقدم باستقالتك. 

2. تنفعل على زميلك في العمل عندما يطلب استعارة شيء.

3. تفكر جديًا بشأن إقامة طويلة لدى والديك.

4. تلغي كل خططك الاجتماعية لأنك منهك.

5. تضع سماعات أذنك من الـ9 صباحًا حتى الـ6 مساءً.

6. تتجاهل 50% من إيميلاتك.

7. تعاني من كوابيس متعلقة بالعمل.

8. أرسلت إيميل للشخص الخطأ، ليس مرة، ولا اثنتين، لكن 3 مرات في أسبوع واحد.

9. تحتسي حتى 8 أكواب من القهوة يوميًا وما زال لا يمكنك التركيز.

10. غداؤك المفضّل بعض الحلوى (مع قهوة بجانبه).

11. تضحك عن طريق الخطأ عندما يطلب منك مديرك القيام بشيء.

12. ترسل وثيقة سرية لمديرك القديم دون قصد.

13. تفتعل شجارًا مع شريكتك كل صباح، ومجددًا في المساء.

14. تخطيت مهلة زمنية مهمة.

15. تتساءل إذا لم تكن وظيفتك مجرد مزحة كبيرة.

16. توقفت عن ممارسة الرياضة.

17. تعاني من الأرق (عندما لا تختبر كوابيس مرتبطة بالعمل).

إذا كانت أيام إجازاتك قد نفدت وليست لديك أيام متبقية، وإذا كان التحدث مع مديرك أو شخص في الموارد البشرية ليس خيارًا، ربما تأخذ في اعتبارك أخذ يوم مرضي؟

صحتك الذهنية بنفس أهمية صحتك الجسدية. وأخذ يوم عطلة أسهل بكثير من الوصول للنقطة حيث لا ترى سبيلًا للخروج سوى الاستقالة الفورية أو قبول وظيفة لست متحمسًا للغاية بشأنها.

تذكّر: جزء من نجاحك ليس فقط الحضور يوميًا، إنما أيضًا معرفة ما عليك فعله لتؤدي بشكل أفضل، وأحيانًا ما تحتاج إلى القيام به هو البقاء في المنزل.

///
  • Share:
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • Google+