سياسة

إسطنبول تتظاهر ضد استفتاء “الفاشية”.. وترامب يُهنئ إردوغان

تظاهرات ضد استفتاء إردوغان: “لا” تكسب

بي بي سي – الفرنسية – الروسية

احتشد نحو ألفي شخص في شوارع إسطنبول مساء الإثنين، حاملين لافتات كتب عليها “لا” وهتفوا “جنبًا إلى جنب ضد الفاشية”، و”لا تكسب”، و”لا لم تنته”، و”أردوغان لص”، محتجين على نتائج الاستفتاء التي وسعت صلاحيات الرئيس التركي رجب الطيب إردوغان ومطالبين بإلغاء نتيجته. واستمرت المسيرات في شوارع منطقة كاديكوي على الضفة الآسيوية لإسطنبول وصولًا إلى مقر المجلس الانتخابي الأعلى، وقال نشطاء متظاهرون إن الاستفتاء شابه التزوير من الحكومة.

وأيد (51.41 %) في المئة من الناخبين التعديلات، بينما رفض (48.59%)، وبلغت نسبة التصويت 85 في المئة، واحتفل أنصار إردوغان بنتيجة التصويت في تركيا.

مظاهرات مناهضة لإردوغان- رويترز

ومن بين صلاحيات الرئيس بموجب التعديلات الجديدة، تعيين مسؤولي الدولة بمن فيهم الوزراء، تعيين نائب الرئيس وإعلان حالة الطوارئ، كما تنص على إلغاء منصب رئيس الوزراء، كما أنه تمكن الرئيس من التدخل في شؤون القضاء.

من جانبه، أعلن حزب الشعب الجمهوري الثلاثاء أن المجلس الانتخابي الأعلى طلبه إلغاء الاستفتاء، بعد أن أعلن الحزب هو وحزب الشعوب الديمقراطي، المؤيد للأكراد، وجود “تلاعب” في التصويت، لكن اللجنة العليا للانتخابات في تركيا أكدت سلامة التصويت في الاستفتاء”.

وقال مراقبون دوليون إن حملات الاستفتاء لم تستوفِ المعايير الدولية، وأفادت بوجود تضييق على الجانب الرافض، وقالت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إن موارد الدولة “أسيء استخدامها”، وتم فرض قيود على فعاليات معارضي الاستفتاء، ورفض إردوغان الانتقادات، مضيفا أنه لن يقبل هذه التعليقات.

متظاهرون يقرعون الطناجر احتجاجًا على إردوغان- رويترز

هنأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إردوغان بفوزه، كما شكره في مكالمة هاتفية على دعمه للولايات المتحدة في الضربة الجوية الأخيرة على قوات نظامية تابعة للأسد في وقت مبكر من الشهر الجاري.

وقالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، إن نتائج الاستفتاء المتقاربة أظهرت انقسام المجتمع التركي، و”تحمل القيادة في تركيا، خاصة الرئيس إردوغان نفسه مسؤولية كبيرة”.

///
  • Share:
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • Google+