ثقافة و فن, سياسة

استكمال استخراج “رمسيس” من المطرية.. والعناني: رأسه كان مكسورًا

استكمال استخراج “رمسيس” من المطرية .. والعناني: رأسه كان مكسورًا

استكملت بعثة التنقيب عن الآثار اليوم الإثنين استخراج تمثال رمسيس الثاني في منطقة المطرية في القاهرة، وتم ذلك في حضور وزير الآثار خالد العناني ورئيس البعثة الألمانية ديتريش راو وعدد من النواب البرلمانيين. 

ومن المقرر أن تنقل الوزارة التمثال المكتشف حديثًا إلى مدخل المتحف المصري الكبير المقرر افتتاحه في عام 2018.

كانت الوزارة أعلنت أنها عثرت على تمثالين ملكيين في منطقة المطرية في القاهرة الخميس، ويعتقد أنهما أكبر تمثالين يتم اكتشافهما في المنطقة حتى الآن، وأشرف على ذلك وزارة الآثار وباحثون من جامعة لايبزيج.

وقالت الوزارة إنها عثرت على تمثال رمسيس الثاني مكسورًا إلى أجزاء كبيرة الحجم من الكوارتزيت ويبلغ طوله نحو ثمانية أمتار. ولم يتعرض للكسر في أثناء استخراجه باستخدام “جرافة” كما شاع، وأكد ديتريش راو، رئيس البعثة الألمانية أن التمثال بحالة جيدة ولم يصب بأي خدش في أثناء عملية استخراجه.

وحسبما نقلت الشروق، أطلع العناني اليوم النواب الحاضرين في أثناء استخراج الجزء المتبقي من التمثال، على رأس التمثال، مؤكدًا أنه كان مكسورًا وأن البعثة ليست مسؤولة عن الكسر.

اقرأ أيضًا.. رئيس البعثة الألمانية بعد اكتشاف “رمسيس الثاني”: خُلق العالم من المطرية

///
  • Share:
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • Google+