أردوغان في ذكرى الانقلاب: “سنقطع الرؤوس”.. العالم في 60 ثانية

أهم خمسة أخبار في العالم اليوم الأحد 16 يوليو 2017

أعادت الشرطة الإسرائيلية فتح الحرم القدسي الشريف اليوم الأحد، وأثارت انتقادات السلطات الدينية الإسلامية بوضعها أجهزة للكشف عن المعادن على مداخله بعد يومين من هجوم دام بالرصاص.

وقتل ثلاثة مسلحون من عرب إسرائيل شرطيين إسرائيليين بالرصاص عند أطراف الحرم يوم الجمعة قبل أن تقتلهم قوات الأمن. وكان ذلك أخطر هجوم شهدته المنطقة منذ سنوات. وأغلقت السلطات الإسرائيلية بعد ذلك الحرم القدسي مشيرة إلى مخاوف أمنية قبل ساعات من صلاة الجمعة.

Israel Tempelberg Anschlag in Jerusalem (Getty Images/AFP/A. Gharabli)

بينما دعا وزير الخارجية الفرنسي، “جون إيف لودريان”، دول الخليج إلى اتخاذ إجراءات لبناء الثقة تمهد للتفاوض من أجل حل الأزمة مع قطر. وجاءت تصريحاته لدى وصوله إلى السعودية بعد زيارته قطر. ويقوم لودريان بجولة خليجية من أجل دعم جهود الوساطة بين أطراف النزاع.

كان وزير الخارجية الفرنسي أعرب عن قلق بلاده من تدهور العلاقة بين قطر وجيرانها، مضيفًا أن فرنسا تريد المساهمة في جهود الوساطة التي تقوم بها الكويت لحل النزاع بين قطر ودول عربية.

جون إيف لودريان

وفي تركيا، توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بقطع “رؤوس الخونة” المسؤولين عن محاولة الانقلاب، وذلك خلال حفل إحياء الذكرى الأولى للمحاولة الفاشلة، التي أعقبتها حملات “تطهير” شملت اعتقال وطرد وتسريح عشرات آلاف الموظفين والعسكريين.

وقال أردوغان إنه سيؤيّد إعادة العمل بعقوبة الإعدام في تركيا إذا صوّت البرلمان على ذلك، موضحاً “نحن دولة قانون. إذا طُلب منّي (هذا الشيء) بعد أن يكون قد مرّره البرلمان، فسأوافق عليه”. وأشار من جهة ثانية إلى أنّه يؤيّد توحيد زيّ الأفراد الذين يُشتبه في أنهم انقلابيون ويخضعون للمحاكمة وذلك “على غرار غوانتانامو” المعتقل العسكري الأمريكي في كوبا حيث يرتدي السجناء بزة برتقالية. وقال الرئيس التركي “من الآن فصاعدا، فلنُقدّمهم إلى المحكمة بزي موحد كما في غوانتانامو”.

اقرأ ايضاً :   وزير إسرائيلي: حان وقت تصفية الأسد.. العالم في 60 ثانية

Istanbul Jahrestag Putschversuch Erdogan Rede (Reuters/Turkish Presidency)

ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم إلى “استئناف المفاوضات” بين إسرائيل والفلسطينيين، من أجل التوصل إلى “حل يقوم على دولتين، إسرائيل وفلسطين”، كما أكد على “يقظة” بلاده بشأن الاتفاق النووي مع إيران، وذلك في بيان مشترك في الإليزيه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال ماكرون إن “فرنسا تبقى مستعدة لدعم كل الجهود الدبلوماسية في هذا الاتجاه”، مشددا على وجوب أن “تعيش” دولتا إسرائيل وفلسطين “الواحدة إلى جانب الأخرى ضمن حدود آمنة ومعترف بها مع القدس كعاصمة”.

وفي الرياضة، نفى الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” تسلم أي طلبات من دول عربية قطعت علاقتها مع قطر الشهر الماضي لسحب استضافة بطولة كأس العالم 2022 من قطر. وقال متحدث باسم الاتحاد الدولي لوكالة رويترز بأن “رئيس الفيفا لم يستقبل أي خطاب كهذا وبالتالي لم تصدر منه تعليقات في هذا الأمر”. 

وكان موقع “ذا لوكال” السويسري نقل عن رئيس الفيفا جياني إنفانتينو قوله إن “السعودية واليمن وموريتانيا والإمارات العربية والبحرين ومصر كتبت خطابا جماعيا إلى فيفا تطالبه بسحب البطولة من قطر وفقا للمادة 85 من قانون الاتحاد، التي تسمح بمثل هذا الإجراء في حالة الطوارئ”.

غياني إنفانتينو